القطيف ون
عدد الضغطات : 0القطيف ون
عدد الضغطات : 0عدد الضغطات : 0عدد الضغطات : 0
عدد الضغطات : 0القطيف ون
عدد الضغطات : 0
القطيف ون
عدد الضغطات : 0القطيف ون
عدد الضغطات : 0

العودة   القطيف ون > قسم الأخبار والرياضة العالمية والعربية > الأخبار العالمية والعربية


Inquirer Editorial: Mixed message on voter ID

الأخبار العالمية والعربية


إضافة رد
#1  
قديم 28-10-2012, 12:00 PM
hassan
hassan غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
SMS ~ [ + ]
لو تزيد الشوق جمرة تحولني رماد لو يزيد العشق شعرة بوصل للجنون
لوني المفضل Crimson
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل : 11-09-2011
 فترة الأقامة : 2866 يوم
 أخر زيارة : 03-03-2013 (11:50 PM)
 الإقامة : القطيف ون
 المشاركات : 172 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : hassan تم تعطيل التقييم
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي Inquirer Editorial: Mixed message on voter ID



Inquirer Editorial: Mixed message on voter ID

المستعلم التحرير: رسالة مختلفة على الناخبين ID


With all the spin, false claims, and counter-claims, elections are confusing enough. But the on-again, off-again Pennsylvania voter-ID law and the way the state has dealt with it are worse. So much confusion has been created that many voters may not show up at the polls.
This is the outrageous result of bad, partisan-stained legislation bullied through the legislature so fast the Corbett administration had little time to even think about how to implement it.
For the record: Voters do not need a state-sanctioned photo ID to vote in this election.
But for 34,000 city pensioners, 1.3 million Peco customers, 9,000 elderly on the state Department of Aging pharmaceutical assistance mailing list; for anyone who watched the edited state voter-ID commercials or saw their bus placards or Spanish-language billboards - for them confusion rules.
The city and Peco made the best of civic gestures by using their networks to prepare voters for showing photo IDs Nov. 6. But the rules had changed by the time voters were opening their mail. Peco took the next step and sent out a corrective letter to its customers. With some help from the city, the Committee of Seventy is printing literature saying voters don't need a photo ID Nov. 6.
As good as the utility and city government's intentions were, voters have been confused, many of whom live in Philadelphia and its suburbs, a progressively bluer region. The law and others like it in states across the country seem intended to frustrate likely Democratic voters. Those who would have trouble with obtaining the most common photo ID, a driver's license, are the elderly and the young as well as minorities, the poor, and urbanites who don't drive but tend to vote for Democrats.
Any doubts about the partisan nature of this law in Pennsylvania were wiped away by Republican House Majority Leader Mike Turzai, who chest-thumped this summer that photo ID would help Republican presidential candidate Mitt Romney win here.
The Department of State, which oversees elections, should be doing more to help voters. Yes, the agency edited a television commercial to reflect Judge Robert E. Simpson's Oct. 2 ruling, which put off enforcement of the restrictive law. But because people do not view television ads carefully, they can get the impression that they must produce a photo ID to vote. The better message would have been to state clearly that photo ID is not required now but could be required in future elections. The state should make up for its mistake by immediately launching an ad campaign telling voters the truth.
No one can know exactly how many voters have been discouraged enough to stay home Election Day. But evidence is mounting that Pennsylvania's honor as the place where modern democracy was born has been tarnished and its citizens disgraced by a law that seeks to frustrate rather than empower voters.




المستعلم التحرير: رسالة مختلفة على الناخبين ID

مع جميع المطالبات، وتدور كاذبة، والادعاءات المضادة، يتم الخلط بين الانتخابات بما فيه الكفاية. ولكن على مرة أخرى، مرة أخرى خارج ولاية بنسلفانيا الناخبين-ID القانون والطريقة التي تعاملت الدولة مع أنها هي أسوأ. لذلك تم إنشاء كثير من الالتباس أن العديد من الناخبين قد لا تظهر في صناديق الاقتراع.

هذا هو نتيجة لسوء الفاحشة التشريعات حزبية الملون، من خلال تخويف السلطة التشريعية بسرعة إدارة كوربيت كان القليل من الوقت للتفكير حتى حول كيفية تنفيذه.

للسجل: الناخبون لا تحتاج إلى الذي تقره الدولة ID الصورة في التصويت في هذه الانتخابات.

ولكن للمتقاعدين المدينة 34000، 1.3 مليون عميل بيكو و 9،000 المسنين في وزارة الخارجية من الشيخوخة الأدوية المساعدة القائمة البريدية؛ لمن شاهد تحرير دولة الناخبين-ID الإعلانات التجارية أو رأى لافتات ولوحات اعلانية حافلتهم أو باللغة الاسبانية - وضع قواعد لهم الارتباك .

جعل من المدينة وبيكو أفضل من فتات المدنية باستخدام شبكاتها لإعداد الناخبين لعرض الصورة معرفات 6 نوفمبر. لكن القواعد قد تغيرت من قبل الناخبين الوقت فتح البريد الالكتروني الخاص بهم. استغرق بيكو الخطوة التالية وأرسلت رسالة تصحيحية لعملائها. مع بعض المساعدة من المدينة، لجنة سبعون والطباعة الأدب قائلا الناخبين لا تحتاج بطاقة هوية تحمل صورة 6 نوفمبر.

جيدة كما نوايا الحكومة المنفعة وكانت المدينة، وقد تم الخلط بين الناخبين، الذين يعيش كثيرون منهم في فيلادلفيا وضواحيها، وزرقة تدريجيا المنطقة. يبدو المقصود من القانون ومثله في دول في جميع أنحاء البلاد لإحباط الناخبين الديمقراطيين المحتمل. أولئك الذين لديهم صعوبة في الحصول على بطاقة هويته الأكثر شيوعا، ورخصة القيادة، وكبار السن والشباب وكذلك الأقليات، والفقراء، وسكان المدن الذين لا تدفع ولكن تميل إلى التصويت لصالح الديمقراطيين.

تم القضاء أي شكوك حول طبيعة حزبية من هذا القانون في ولاية بنسلفانيا بعيدا عن دار الجمهوري مايك Turzai الأغلبية القائد الذي خسر الصدر هذا الصيف أن الصورة ID من شأنه أن يساعد المرشح الجمهوري للرئاسة ميت رومني الفوز هنا.

ينبغي لإدارة الدولة، التي تشرف على الانتخابات، أن تفعل المزيد لمساعدة الناخبين. نعم، تحرير وكالة تلفزيون التجارية لتعكس الحاكم القاضي روبرت E. سيمبسون في 2 أكتوبر، الذي تأجيل تطبيق القانون تقييدا. ولكن لأن الناس لا ينظرون الإعلانات التلفزيونية بعناية، فإنها يمكن أن تحصل على انطباع أن عليهم إنتاج بطاقة هوية تحمل صورة للتصويت. لكانت أفضل رسالة إلى الدولة التي بوضوح غير مطلوب الان ولكن الصورة ID يمكن أن يطلب في الانتخابات المقبلة. ينبغي على الدولة تعويض عن الخطأ من خلال إطلاق حملة إعلانية على الفور إخبار الناخبين الحقيقة.

لا يمكن لأحد يعرف بالضبط عدد الناخبين قد يثبط يكفي البقاء في المنزل يوم الانتخابات. ولكن الأدلة تتزايد الذي تم شوهت شرف بنسلفانيا باعتبارها المكان الذي ولدت الديمقراطية الحديثة ومواطنيها يهان من قبل القانون الذي يسعى إلى إحباط بدلا من تمكين الناخبين.
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : Inquirer Editorial: Mixed message on voter ID     -||-     المصدر : القطيف ون     -||-     الكاتب : hassan



 توقيع : hassan

ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Preview on Feedage: %D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B7%D9%8A%D9%81-%D9%88%D9%86 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki

Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
تطوير اسطورة الزعيم
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010